Advertisements
أخبار جديدة

الكرملين يرفض لقاء نتنياهو

جريدة الأخبار

سوريا تقرير يحيى دبوق الجمعة 2 تشرين الثاني 2018
0

الكرملين يرفض لقاء نتنياهو

أوضحت موسكو أنه يمكن أن يتبادل بوتين بضع كلمات مع زعماء بمن فيهم نتنياهو (الكرملين)
وسط مسار تفاوض شائك بين إسرائيل وروسيا، تحاول فيه الأخيرة فرض «قواعد جديدة» تحدّ بشكل كبير من فعالية الهجمات الإسرائيلية على سوريا، يؤكد إصرار الرئيس الروسي على رفض لقاء بنيامين نتنياهو، استمرار الأزمة بين الطرفين

لم يعد الخلاف الروسي الإسرائيلي إزاء الساحة السورية محلاً للتحليل والاستنتاج. بات الخلاف واقعاً ملموساً، تنكشف معطياته تباعاً، وبما يؤشر إلى أنه يتجاوز إسرائيل إلى الكباش الأكبر، بين روسيا والولايات المتحدة، وبما يرتبط بمجمل الساحة السورية وميزان القوة فيها.

الواضح أن روسيا «تكابش» أميركا عبر «الصديقة» إسرائيل، بعد تفاهم عمّر طويلاً بين الجانبين، وسمح لتل أبيب بشن هجمات ضد أعدائها في سوريا. كباش يجري في موازاة تمتين التموضع والإمكانات الدفاعية لشركاء موسكو في سوريا، فيما تحاول تل أبيب حصر الخلاف في الدائرة الثنائية بينها وبين روسيا، وإبعاده عن الكباش الروسي الأميركي، الأمر الذي تأمل من خلاله إيجاد حلول، من شأنها الحد من تبعات الخلاف، واستئناف ما أمكن من هجماتها في سوريا.
في المقابل، الواضح كذلك وجود إصرار روسي على منع مقدمات حل الخلاف، كما تعمل عليه إسرائيل، وتحديداً ما يتعلق برفض إستقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو. رفض كان حتى الأمس القريب نتيجة تحليل واستنتاج، فيما بات الآن معطى لا يرقى إليه الشك، وأيضاً محلاً لإقرار إسرائيلي، عملت تل أبيب على تجنّبه طويلاً.
وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أمس، أنه منذ إسقاط الطائرة الروسية بالقرب من مدينة اللاذقية في أيلول الماضي، تسود قطيعة كاملة بين وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، ووزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، مؤكدة أن كل محاولات مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، من أجل عقد لقاء مع الرئيس بوتين، باءت بالفشل، ولم يأت أيّ رد على الطلبات الإسرائيلية المتكررة من الكرملين. وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو كان قد ذكر الشهر الماضي، خلال وجوده في نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، أنه سيلتقي فور عودته بوتين من أجل تسوية الأزمة بين الجانبين، لكن مرّت خمسة أسابيع، و«بوتين لم يرفع (لنتنياهو) سماعة الهاتف».

توقعات بأن يجتمع نتنياهو بالرئيس الأوكراني بيتر بوروشينكو

وكانت إسرائيل، كما ورد أخيراً من تسريبات مكتب نتنياهو عبر الإعلام العبري، أملت أن يجري العمل على تعويض «اللالقاء» مع بوتين، من خلال لقاء يعمل على الإعداد له على هامش زيارة الرؤساء لباريس في 11 من الشهر الجاري، في الذكرى السنوية للحرب العالمية الأولى، «لكن يبدو أن هذا الحديث سابق لأوانه»، بعد تأكيد موسكو أن اللقاء الوحيد لبوتين على هامش الذكرى سيكون مع الرئيس دونالد ترامب، فيما يمكن لبوتين أن «يتحدث ويتبادل بضع كلمات، مع زعماء آخرين، بمن فيهم نتنياهو».
مصادر أمنية إسرائيلية أكدت في حديث إلى صحيفة «يديعوت احرونوت»، أن الأزمة مع روسيا مستمرة، لأن الروس يحاولون فرض قواعد جديدة على إسرائيل، من شأنها أن تحد بشكل كبير جداً من فعالية الهجمات الإسرائيلية في سوريا. وأوضحت المصادر أن إسرائيل غير مستعدة بعد للامتثال الكامل للمطالب والشروط الروسية، لأن فيها خطراً لا يحتمل على سلاح الجو، خاصة مع تسريب معلومات حول الهجمات إلى الأعداء (الإيرانيين والسوريين).
في التوصيف الوارد في تقرير الصحيفة، يتأكد أن أجواء القطيعة بين الجانبين تؤثر سلباً على اتفاقات وتفاهمات الفترة الماضية، قبل إسقاط الطائرة الروسية. يتضح من التقرير العبري صعوبة توقع جدوى لأي اتصال بين الجيش الإسرائيلي والقيادة العسكرية الروسية في سوريا، وتحديداً ما يتعلق بالوجود العسكري الإيراني في الجنوب السوري، وهو الموضوع الذي يقلق إسرائيل ومؤسستها الأمنية. تشير الصحيفة إلى أن «القطيعة بين المؤسسة السياسية الإسرائيلية ونظيرتها الروسية، تلقي بظلال سيئة على مجمل التفاهمات المعقودة مع الجانب الروسي، مع صعوبة بارزة في دفع الروس إلى الإيفاء بالتزاماتهم، خاصة ما يتعلق بالوجود الإيراني، بعد تلمس انتشار واسع في الجنوب السوري، إلى جانب الوحدات العسكرية السورية، وصولا إلى الحدود مع إسرائيل».
وفي تطور لافت أمس، لا يمكن فصله عن «القطيعة» بين الجانبين والمحاولات الإسرائيلية الفاشلة لعقد لقاء بين بوتين ونتنياهو، أعلن في تل أبيب عن «توقعات» بأن يجتمع نتنياهو بالرئيس الأوكراني بيتر بوروشينكو، العدو الأول للرئيس فلاديمير بوتين. قناة «كان» العبرية أشارت إلى توقّع اللقاء قبل نهاية العام الحالي، وخلال زيارة رسمية للرئيس الأوكراني، هي الأولى له منذ عام 2015.

0 تعليق
الرجاء تسجيل الدخول لإضافة تعليق
التعليقات
مقالات ذات صلة

حلب و«الأمان»: مكانَك راوِحْ!

«أسد اللّات» يضحكُ مجدّداً في دمشق!

مريم العبود… فلّاحة من الرستن

اتصال بين ترامب وأردوغان: مساعٍ للتهدئة شرق الفرات
أخترنا لك
عن وزارة للعدل… لشو؟
شهر الصورة في برلين: تاريخنا… ومآزق الراهن
رحيل الرجل الذي انتشل يوفنتوس
الخميس 1 تشرين الثاني 2018
مشاهير هوليوود: دعوة إلكترونية للتصويت
آخر التعليقات
جميع التعليقات

ﺟﺮﻳﺪﺓ اﻷﺧﺒﺎﺭ

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: