أخبار جديدة

نماذج أسئلة الامتحانات الرسمية وتوصيفاتها… هل تكفي التلميذ المرشح للشهادتين المتوسطة والثانوية؟

aa

نشر المركز التربوي للبحوث والإنماء على موقعه الإلكتروني، دليلاً تربوياً خاصاً بالامتحانات الرسمية للسنة 2016- 2017 وضعه في قسم جديد، يحتوي على توصيفات ونماذج مسابقات الامتحانات مع أدلتها التوضيحية. ويتضمن المحتوى توصيفات لكل المواد التي يتقدم بها التلميذ الى الشهادتين المتوسطة والثانوية بفروعها الأربعة.

وبعد أيام على نشر النماذج واعتمادها كنماذج للدرس مع أدلتها من عدد كبير من المدارس، برزت اعتراضات، لم تقف عند حدود الرفض لنشر التوصيفات، انما اعتُبرت من رابطة اساتذة التعليم الاساسي مخالفة لبعض الأسس العلمية، وتتضمن أسئلة من خارج المناهج المعتمدة. وحذرت الرابطة من خطورة تطبيق النماذج الجديدة للامتحانات التي وزعها المركز التربوي للبحوث والإنماء، لأن بعضها لا يتلاءم ومضمون المناهج المعتمدة، فضلا عن الأخطاء العلمية فيها.

لكن نقابة المعلمين في المدارس الخاصة نشرت على موقعها الرابط الذي يفتح على النماذج في موقع المركز التربوي للبحوث والإنماء، إضافة إلى نماذج مسابقات لكل مادة تعليمية، للشهادتين المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة، ما يعني أن المركز لم يخرج عن المنهج المقرر، ولم يدخل أي اقتراحات جديدة تتعلق بالتعديلات التي يتم بحثها من اللجان للمناهج الجديدة.

وقال مصدر تربوي على علاقة بالامتحانات الرسمية لـ”النهار”، إن النماذج والتوصيفات المنشورة تساعد التلامذة على التركيز، وتحدد خريطة الطريق لدروس التلميذ المرشح للإمتحانات الرسمية، علماً أن ترجيحات كثيرة لأسئلة الامتحانات كانت تسرب في السنوات السابقة، من دون أن تكون مطابقة للامتحانات، فيما يقوم المركز التربوي سنويا، بعد انتهاء الامتحانات، بنشر الأسئلة، ويجري وضعها في كتاب شامل مع السنوات التي سبقتها ليستفيد منها التلامذة في دروسهم. ويضيف المصدر أن الأمر لا يبرر الضجة والاعتراض على نشر النماذج، باعتبار أنها ليست أسئلة الامتحانات التي تخضع في كل مسابقة للاختيار من بنك الأسئلة قبل وقت قصير من بدء الامتحان.

من جهتها، قالت رابطة الأساسي في بيان إنه تم توزيع النماذج الجديدة لامتحانات الشهادة المتوسطة هذه السنة، من دون مشاركة الرابطات، وحين الاطلاع على هذه النماذج تبين ان بعضها لا يتلاءم مع محتوى المناهج المعتمدة للصف التاسع وما دون، وفيها اخطاء علمية واخطاء ناتجة من الترجمة من اللغة الفرنسية الى الإنكليزية، وهي لا تتوافق مع الشكل الذي ينبغي ان تكون عليه نماذج الأسئلة للصف التاسع تحديدا، لجهة التسلسل من الأسهل الى الأصعب ومن التطبيق الى التحليل، فضلا عن وصولها المتأخر، ما يوحي أن النماذج الموضوعة هي للتلامذة المتفوقين فحسب وليست لجميع التلامذة .

اضافت:كما ان بعض الإضافات الى هذه النماذج لا يزال يصل إلى المدارس، فيما أصبح التلامذة على ابواب الامتحانات الرسمية… فضلا عن ان اسس التصحيح المرافقة لهذه النماذج تحتوي على اخطاء تضع المصححين امام خيارات متعددة.

وحذرت الرابطة “من اعتماد مثل هذه النماذج في الامتحانات الرسمية مع تأكيدها ضرورة تعديل نماذج الامتحانات وتطويرها بشكل مدروس ولكن بعد تعديل المناهج وتهيئة المعلمين، وإعادة طبع الكتب بما يتناسب والتعديلات التي يتم الاتفاق عليها.

واعتبرت أن كادر المركز التربوي للبحوث والإنماء يعمل بالتكليف ومن دون مجلس اختصاصيين، فيما تعديل المناهج يتطلب مشاركة من المعلمين الذين هم في غالبيتهم مجازون في اختصاصاتهم العلمية ولديهم الخبرة الطويلة في التعليم.

ورأت ان حذف بعض الدروس من المنهج المعتمد ليس تعديلا للمناهج، لا سيما أن هذا الحذف لم تتم بعد مناقشته مع الرابطات والهيئات التعليمية، بل اسقط عليها اسقاطاً.

في الحصيلة، لا تشكل النماذج المطروحة مخالفة تربوية، بل هي تندرج ضمن المنهاج لمختلف المواد، وإن كانت هناك نواقص معينة. ويقول المصدر التربوي إن على التلامذة الإستفادة من التوصيفات المنشورة، من دون أن يعني ذلك الإكتفاء بها، علماً أن الامتحانات الرسمية تنطلق في السابع من حزيران المقبل للشهادة المتوسطة، وفي 12 منه للشهادة الثانوية.

تجدون على الموقع الإلكتروني للمركز التربوي للبحوث والإنماء http://www.crdp.org ، نسخًا مدرجة بصيغتها النهائية بدءًا من الصف السابع من المرحلة الأساسيّة وحتى الصف الثالث من المرحلة الثانوية بفروعها الأربعة حول:

– تعليق العمل بالمحاور والدروس للعام 2016-2017 وحتى صدور المناهج المطورة.

– الدليل التوضيحي حول المحاور والدروس للعام 2016-2017 وحتى صدور المناهج المطورة.

– توصيف مواد الامتحانات الرسمية، إضافة إلى نماذج مسابقات لكل مادة تعليمية، للشهادتين المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة.

 

 

ibrahim.haidar@annahar.com.lb

%d مدونون معجبون بهذه: